فتتاح معرض سنغافورة للطيران وسط ركود بقطاع النقل الجوي

   
  /3/2010 1:32 am  
افتتح امس الثلاثاء معرض سنغافورة للطيران فيما دفعت الأزمة الاقتصادية العالمية شركات الطيران إلى أسوأ أزمة تشهدها منذ عقود.ومن المتوفع أن يظل المستثمرون والممولون بعيدا عن الأضواء وسط أزيز عروض الطائرات فوق أكواخ الاستضافة في معرض سنغافورة للطيران في انتظار دليل ملموس على حدوث انتعاش كبير.ومن المستبعد أن يجد قطاع الطيران ما يبهج في معرض سنغافورة للطيران وهو أول مناسبة كبيرة على مستوى الصناعة هذا العام. وقال مارك هاويس رئيس الصناعات الجوية والفضائية في آسيا والمحيط الهادي بشركة هانيويل سوق النقل الجوي في آسيا استجاب (للوضع) بشكل جيد جدا بفضل الخبرات التاريخية خلال الفترة من 15 إلى 20 عاما الماضية.. سنشهد انتعاشا بطيئا نسبيا وسيحدث بمرور الوقت. قطاع الطيران شهد انخفاضا أكثر عمقا ولا اعتقد أننا سنتمكن من رؤية تحقيق تحسن كبير قبل عام 2012 أو عام 2013. اعتقد أنها ستكون عودة أكثر بطأ.ولكن هناك نقطة مضيئة وسط الركود تتمثل في الرواج المتزايد لشركات الطيران منخفضة التكلفة التي أصبحت وسيلة أكثر توفيرا للمسافرين الذين يرغبون في السفر دون أن ينفقوا الكثير.ويقول المسؤولون عن صناعة الطيران إن العلامات على حدوث انتعاش اقتصادي قد تؤدي إلى قدر من الطلب على شركات الطيران منخفضة التكلفة في الملتقى الذي سينعقد خلال الفترة بين 2 و7 شباط/فبراير ولكن لا توجد علامات على إمكانية إبرام صفقات كبيرة.واستطاعت شركة بوينغ التي تراكمت لديها طلبيات تصل الى 3400 طائرة قيمتها 250 مليار دولار أن تسلم 481 طائرة في عام 2009.وقال راندي تينسيث نائب رئيس شركة بوينغ لتسويق الطائرات التجارية منذ عام 2000 رأينا أن شركات الطيران منخفضة التكلفة تنمو في الأسواق بشكل مستمر رأينا أن شركات الطيران هذه تحقق أرباحا بشكل متصل فخلال هذه الدورة المتراجعة رأينا شركات الطيران تلك تنمو بمعدل أسرع من شركات الطيران العادية.وقالت الشركة المصنعة للطائرات التجارية إن الطلب على الطائرة بوينج 737 الصغيرة استمر بشكل جيد خلال الدورة بسبب طلبات شركات الطيران منخفض التكلفة ولأن شركات الطيران تريد استبدال طائراتها الأكبر الأقل كفاءة في استخدام الوقود.وقال ماريون بليكي رئيس رابطة الصناعات الجوية والفضائية رأينا فورة من الشركات منخفضة التكلفة في هذه المرحلة حتى في الصين. هذه واحدة من الأشياء التي اعتقد أنه سيكون لدينا المزيد والمزيد منها مما سيؤدي إلى هروب الأموال لشركات الطيران الأكثر استقرارا.ويأتي المعرض في أعقاب توقعات حذرة من شركات الطيران العالمية التي قالت أن الشحن الجوي زاد بنحو الربع في ديسمبر في نهاية ايجابية لأسوأ عام شهده قطاع الطيران.ولكن بينما يشير ذلك إلى أن التعافي الاقتصادي يكتسب قوة يقول الاتحاد الدولي للنقل الجوي (اياتا) إن القطاع سيواجه عاما صعبا في تعويض انخفاض الطلب في عام 2009 ومعالجة مطالب امنية جديدة.
اقرأ ايضاً