معظم الدنماركيين يعارضون نشر الرسوم المسيئة للرسول

عارضت غالبية كبرى من الدنماركيين "84.2 بالمئة" اعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد "صلعم"، موافقة بذلك على القرار الذي اتخذته وسائل الاعلام في هذا البلد بعد محاولة اغتيال احد واضعي الرسوم كورت فسترغارد في الأول من كانون الثاني/يناير.وأيد 11.7 بالمئة فقط اعادة نشر الرسوم فيما بلغت نسبة المترددين 4.1 بالمئة وفق استطلاع للرأي أجراه معهد رامبول للتحليل ونشرت نتائجه الثلاثاء في صحيفة يلاندس-بوستن التي كانت نشرت رسوم النبي محمد في ايلول/سبتمبر 2005 مثيرة موجة غضب ومقاطعة ضد الدنمارك ومنتجاتها في العالم الاسلامي.وحاول صومالي في الثامنة والعشرين من العمر ليل الأول الى الثاني من كانون الثاني/يناير قتل الرسام فسترغارد صاحب الرسم الذي أثار أكبر قدر من الاستياء ويظهر فيه النبي محمد "صلعم" معتمرا عمامة في شكل قنبلة مشتعلة.ولم تشر نتائج الاستطلاع ما إذا كان رفض الايرلنديين لاعادة نشر الرسوم بعود الى رفضهم تحقير الأديان او لأسباب أمنية بعد تلويح جماعات اسلامية متشددة بالانتقام من واضعي الرسوم.وعلق شتيغ هارفرد الباحث حول الاعلام والمواضيع الاجتماعية في جامعة كوبنهاغن "ان هذا الرفض لإعادة نشر الرسوم كثيف ويعود لكون الدنماركيين يعتبرون ان التهديدات بالقيام بأعمال عنف وأعمال انتقامية والاعتداء على كورت فسترغارد تهديدات فعلية"، ما يردعهم عن دعم إعادة نشر الرسوم.وتتعارض نتائج الاستطلاع الجديد مع نتائج استطلاع سابق نشرت عقب ظهور الرسوم الـ12 الكاريكاتورية في الصحف الدنمركية والاوروبية وأظهر تأييد أكثر من نصف الذين شملهم الاستطلاع آنذاك نشر الرسوم باسم حرية التعبير.