مقتل 8 أشخاص في اشتباكات جديدة شهدتها العاصمة الصومالية

منعت حركة "الشباب المجاهدين"، احتفالا دينيا كان يقام في ضريح شيخ صوفي ببلدة البصرة في شمال غرب مقديشو، بعد أن اشتبك عناصرها مع مليشيات محلية من أنصار طريقة صوفية، ما أدى إلى مقتل 4 أشخاص وإصابة عدد آخر، فيما قتل 8 وأصيب 36 في اشتباكات بين القوات الحكومية والحركات المتمردة .
وذكرت التقارير، أنه بعد مواجهات عنيفة بين "الشباب" وأنصار طريقة صوفية بالبلاد، تمكن مقاتلو "الشباب" من تفريق الزوار وتحطيم الضريح، ما أثار حالة من الاستياء الشديد بين سكان المنطقة الذين اعتادوا تنظيم الاحتفال في هذا الوقت من السنة.
في غضون ذلك، قال شهود عيان إن 8 أشخاص قتلوا وأصيب نحو 36 آخرين معظمهم من النساء والأطفال في اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية ومسلحي الحركات الإسلامية المناوئة لها بمقديشو.
وأشار شهود عيان إلى أن الاشتباكات التي نشبت بأحياء عدة شمال وشرق مقديشو إثر تعرض قواعد عسكرية حكومية لهجوم من جانب المقاتلين الإسلاميين تخللها تبادل مكثف للقصف المدفعي ما أدى إلى سقوط هذا العدد الكبير من الضحايا بين المدنيين.
على صعيد آخر، أعلن ناطق باسم البحرية الهندية أن إحدى سفن سلاح البحرية منعت أول من أمس هجوم قراصنة صوماليين على إحدى ناقلات البترول التي تمتلكها شركة أمريكية وترفع علم النرويج أثناء إبحارها بمياه خليج عدن قبالة الشواطئ الصومالية.
وأشار إلى أن عملية السفينة الحربية الهندية التي كانت قريبة من الناقلة جاءت ردا على إشارة الاستغاثة التي أطلقها طاقم الناقلة، حيث انطلقت على إثرها طائرات الهليكوبتر وعلى متنها كوماندوز مشاة البحرية ما دفع القراصنة إلى التراجع والفرار من الموقع.