189 مليون أمريكي لاتيني يغرقون في الفقر

أصبح عدد الفقراء في القارة الأمريكية اللاتينية قرابة 189 مليون شخص بعد إعلان اللجنة الاقتصادية في أمريكا اللاتينية والكاريبي "سيبال" عن غرق تسعة ملايين شخص إضافيين من سكان القارة في الفقر نتيجة لأزمة المال العالمية.وقالت اللجنة إن نسبة الفقر ستسجل زيادة بنسبة 1.1 % ليصل العدد الإجمالي لفقراء القارة إلى 189 مليون شخص الذين يمثلون 34.1 % من سكان المنطقة، من بينهم 76 مليون يعيشون في فقر مدقع يمثلون نسبة 13.7 % من عدد السكان بحسب الهيئة التابعة للامم المتحدة وتتخذ مقرا في سانتياغو في تشيلي.واوضحت "سيبال" في بيان لتقديم تقرير اجتماعي للفقر 2009 ان "تلك الارقام تبرز تغيرا في التوجه إلى الانخفاض المسجل في المنطقة".واضافت اللجنة ان "التسعة ملايين شخص يمثلون حوالي ربع عدد السكان الذين خرجوا من حال الفقر بين 2002 و2008 "41 مليون شخص"" بفضل نمو اقتصادي مدعوم وارتفاع النفقات الاجتماعية وتحسين سياسات اعادة التوزيع.وانعكست الأزمة العالمية في تراجع اجمالي الناتج الداخلي في اميركا اللاتينية من 9،1%.غير ان سيبال تعتبر ان نتائج الازمة ستكون أقل وطأة من السنوات السابقة بفضل الاجراءات النقدية والضريبية التي اتخذتها الحكومات وكذلك تعزيز الموازنات الاجتماعية.وصرحت المديرة التنفيذية لسيبال، المكسيكية "اليسيا بارسينا" في تقديم التقرير ان "تفاقم الفقر يجبرنا على التحرك، علينا مراجعة برامج الحماية الاجتماعية".ويقاس الفقر بالقدرة على شراء سلة من المواد الاساسية التي يختلف سعرها من دولة الى اخرى.يذكر أن البنك الدولي قدر في تموز/يوليو أن أكثر من 181 مليون أميركي لاتيني عاشوا في عام 2008 بأقل من 4 دولارات في اليوم وأن الأزمة الحالية قد تغرق 8 إلى 13 مليون شخص إضافي في الفقر.وحدد البنك في تقريره حد الفقر المدقع بدولارين في اليوم.