الكويت تواصل خسائرها وتراجع عام للأسهم الخليجية

واصلت الأسهم الكويتية خسائرها، الخميس، وسط موجة مبيعات شملت جميع قطاعات السوق، ما دفع المؤشر إلى الاقتراب من كسر حاجز 7000 نقطة، بينما امتد التراجع ليطال بورصات الخليج باستثناء أبوظبي، والرياض التي لا تعمل يوم الخميس. وأنهى مؤشر سوق الكويت للأوراق المالية يومه على تراجع بنحو 50 نقطة،  لينهي تعاملات الأسبوع عند مستوى 7058 نقطة، بعد تداول نحو 172 مليون سهم، بقيمة 35 مليون دينار عبر 3952 صفقة. وتراجعت مؤشرات سبعة قطاعات من أصل ثمانية، يقودها مؤشر الشركات غير الكويتية الذي فقد 138 نقطة، تلاه قطاع الصناعة بخسارة نحو 60 نقطة، ثم مؤشر الخدمات بتراجع بنحو 56 نقطة.ومني سهم الوطنية للخدمات البترولية "نابسكو" بأكبر خسارة، بعدما فقد نحو تسعة في المائة من قيمته، في حين كان سهم "داماك" الكويتية القابضة أكبر الرابحين، محققا ارتفاع بنحو ثمانية في المائة.أما في الإمارات العربية المتحدة، فمنيت سوق دبي بخسائر بنحو 1.75 في المائة، عقب موجة جني أرباح شملت معظم أسهم السوق، في حين أظهرت سوق أبوظبي استقرارا أكبر، بعدما حقق مؤشرها ارتفاعا طفيفا بنحو 0.02 في المائة.وأغلق مؤشر دبي عند مستوى 2166 نقطة، في حين أنهى مؤشر أبوظبي يومه عند مستوى 2967 نقطة، بينما حققت السوقان تعاملات مجمعة بقيمة 960 مليون درهم، عقب تداول نحو 350 مليون سهم.وفي المحصلة، تراجع مؤشر سوق الإمارات المالي الذي يقيس أداء السوقين بنسبة 0.63 في المائة، ليغلق عند مستوى 3106 نقطة، وسط نقصان القيمة السوقية بواقع 2.87 مليار درهم لتصل إلى 453.60 مليار درهم.كما طال التراجع الأسهم القطرية، والتي فقد مؤشرها 1.2 في المائة ليهبط إلى مستوى 6902 نقطة، تبعه المؤشر العماني بفقدان 0.25 في المائة إلى مستوى 6297، بينما منيت أسهم البحرين بخسارة 1.11 في المائة لتتراجع إلى مستوى 1468 نقطة.