تفاقم معاناة اللاجئين الفلسطينيين في مخيم الهول

يعيش قرابة 331 لاجئاً في مخيم الهول على الحدود العراقية السورية، أوضاعاً مزرية من الناحية المعيشية والخدماتية والصحية والاجتماعية والبيئية, حيث يعاني اللاجئون نقصاً شديداً في المياه النقية الصالحة للشرب، في حين يشتكون من المياه الملوثة التي أدت إلى إصابتهم بالكثير من الأمراض  وأوضح اللاجئون في بيان صحفي أنهم يعانون من نقص في المساعدات الغذائية المقدمة لهم، حيث لا تكفي لسد حاجتهم الغذائية، إضافة إلى أن هذه المساعدات لا تتمتع بقيمة غذائية تساعدهم على تحمل ظروف العيش في الصحراء، مشيرين إلى أن العديد منهم أصيب بحالات تسمم نقلوا على إثرها إلى المشافي نتيجة تقديم معلبات ولحوم فاسدة لهم.وبينّ اللاجئون أن المخيم يفتقر للرعاية الصحية المناسبة من حيث الكفاءة المهنية والأدوات العلاجية والأدوية وفي كثير من الأحيان يجبر اللاجئ على علاج نفسه وعلى نفقته، في حين يضم المخيم العديد من حملة الشهادات الجامعية والخريجين والذين يجبرون على العمل في الزراعة وتربية المواشي لعدم وجود أي مساعدات مالية تقدم لهم.